RSS

تضامنا مع الزميل سراج محمود ضد عبد الله كمال

13 مارس
صحفي بجريدة روزاليوسف لم يقبل ما ارسله له رئيس التحرير من مادة اعلانية للنشر في الصفحة التي يشرف عليها بالجريدة على هيئة حوار – ودون اسم من قام بهذا الحوار التلميعي- مع رئيس فضائية الحياة الخاصة.
.يتعسف معه رئيس التحرير ويخصم مكافآته وحوافزه – ثم ينقله للاسكندرية بل ويهدد بالفصل

(أدناه بعض الصور متاحة للجميع مع ذكر المصدر)

الطريف أن المادة محل الخلاف نشرت رغما عن سراج بالجريدة الموقرة . الأطرف : أنه في يوم سابق كانت المادة منشورة بالحرف في جريدة المصري اليوم- الموقرة- ايضا وباعتبارها حوارا!.
تدخل نقيب الصحافيين. فماذا حدث؟ عاد حاملا له ورقة بها تعليمات رئيس التحرير ( ٣ موضوعات، تكليفات يعني، للعمل عليها من الاسكندرية)
لا . ليس الي هذا الحد يمكن ان تصل الأمور… نقل التكليفات ؟ هذه ليست من مهام النقيب المخضرم.( سراج قال له : ارفض الهوان ويزعجني موقفكم!)
هناك بعض رؤساء التحرير ممن وصلوا لمناصبهم بطرق عدة ليس منها الجدارة وما أن يصطدموا بأحد إلا ويخرجون فيه .كل مركبات النقص التي تملأهم . فلا تحزن لأن هذا لا يدينك أنت . بالعكس.
زار سراج في اضرابه الذي بدأ الاسبوع الماضي حقوقيون “محترمون” وان تأخر عنه مجلس النقابة حتى اليوم الرابع عندما زاره الأستاذ جمال فهمي. الزميل سراج واقعي: لا ينتظر مثلا أن يناصره الضيوف الدائمون على برامج هذه الفضائية او صفحات تلك الجريدة – روزا أو المصري. ولا أن يخرج عدد كبير من زملائه للتضامن معه ضد الأستاذ عبد الله كمال رئيس التحرير..أكل العيش صعب برضه .
المبدأ العام الآن في مجال التسـهيلات /التشهيلات والعلاقات العامة – المسمى بالاعلام تجاوزا- هو: شيلني واشيلك . والسكوت عن الحق فضيلة. والجبن سيد الأخلاق. والتخلص والتنكيل بزميل على حق أفضل من مناصرته في هذا الحق. والنفاق هو الطريق الأمثل لقلب رئيس التحرير حتي لو كان الأمر يتعلق مثلا بمخالفة مهنية صارخة؛ خداع للقاريء وتقديم مادة خبريه له هي في الحقيقة اعلان مدفوع الأجر ..حسنا، دعك من الأمانة مع القارىء، ينحرق القاريء : أين ذهب ثمن الإعلان؟ لماذا لم يورد للجريدة؟ وهل للأمر علاقة ببرنامج عبد الله كمال في قناة الحياة كما يقول سراج؟
. احمد ربنا انك لم تجد زميلا لك يبلغ عنك – كونه مخبرا حقيرا – برسالة تجدها أمامك بالخطأ . احمد ربنا انك لم تجد زميلة تقول انها تعمل في الصحافة لانها تحب الحرية والديموقراطية الخ هذا الخرط ثم تجبن عن قول كلمة حق.
ستجد من يقف بجوارك ومن داخل مؤسستك حتما لأن قضيتك عادل، وحتى لو كانوا بضعة أفراد ..


ما يحزن هو ما قامت به الجريدة – طبعا بمعرفة السيد رئيس تحريرها- من اهانة لمحرر لازال يعمل بها – من الناحية القانونية – عندما نشرت ضده اخبارا كاذبة

في الحقيقة يا سراج ، وأنت لا تعرفني بالطبع رغم حواري القصير معك في مقر االاعتصام بالنقابة (مقر اعتصام صحافيي الشعب سابقا) لقد ظننت بك الجنون لأنك توقعت أن الحق أحق أن يتبع .










 فاتك أن هناك الكثير ممن دخلوا حقل الاعلام والمكان الوحيد الذي يجب ان يدخلوه هو حقل الألغام حيث يمكن التخلص منهم جماعة وافرادا.. ( تحية لمؤيدي حكم الاعدام للقتلة والمنافقين على السواء)

فلا تحزن .. فشرف لك ان يطاردك هؤلاء


Advertisements
 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: