RSS

طل الملوحي. فريد الغادري. بشار الأسد. سليمان فرنجية. !!

10 أكتوبر
عزيزي بشار
عشان تعرف بس ان اعتقال  طل الملوحي ده  غلط ونص وانها ولا ليها في السياسة السورية بالطريقة المبالغة دي، ولا ينفع تتجند حتى عسكري حراسة علي محل بقالة موش تتجند من السي ايي ايه:
الراجل العجيب اللي اسمه فريد الغادري  صحي من النوم من اسبوعين كده لقى الناس بتتكلم عن طل الملوحي، وبكذا لغة منهم الايطالية،  فسأل واحد: همه اعتقلوها ليه؟ ، فالواحد ده مختل زي بعض الناس اللي عندها صفاقة أنها تفتي في قضية طل  باكاذيب واختراعات عشان تطول أمد الحدوتة وعشان يضروها أكتر وناسيين انها عيلة مرمية في الحبس موش سبوبة للارزقية ولا مادة للفبركة بتعليمات الأمن: اللي يقول اعتقلوها عشان زعلت ايران، واللي يقول ده موضوع حربي ( ؟) واللي يقول اعتقلوها عشان اشتركت في مظاهرة في كوالالمبور، المهم، الراجل رد علي الغادري وقال له : اصلها كتبت ابيات شعر  معجبتش بشار (!!!!) طب انهي بيت بالضبط وهي تحذفه ؟ ، قام فريد مكدبش خبر، وراح كاتب بوست هو راخر ان البنت كتبت شعر فيه انتقاد لسمات في المجتمع السوري، وان ده يعتبر تابوو في سوريا، وعشان كده الامن اعتقلها، وشفتوا بقي سوريا تحت حكم بشار وحشة ازاي الخ وبرضه قعد يقول اسرائيل حلوة ! .
بعدها قام قايل في بوست تاني: انا بحاول اقاوم ..(يقاوم نفسه يعني) اني احكي عن طل الملوحي للجماهير والالاف المأُلفة اللي هتسمع كلمتي بكرة في رالي اسرائيل في روما . عشان مضرش البنت اكتر.
طبعا الرالي ده كان تاني يوم ذكري انتصارنا على اسرائيل، بس همه اغبيا وبيقاوحوا، وتلاقي محضروش ٢٠ مجنون على بعض.

اما الأخ بشار: فكفاية كده بقى. ده المختلين بتوع موقع ….. – احد التيارات اللبنانية التي تتغنى باسمك – كاتبين ان “السيدة طل مجندة في السي اي ايه وانها كلفت بنفسها باغتيال ضابط في الجيش السوري، الضابط كان في مصر وهي  في سوريا، بس ممكن طبعا الرصاصة توصل عبر القارات .. انت فاهمني طبعا.
كفاية بقى . افرج عن البنت . طوب الارض بيجيب في سيرة “افتراءات” الامن السوري دلوقتي. القصة اتفضحت بكل اللغات والحمد لله . والمجانين بيتسلوا علي قضيتها، وبيبالغوا لدرجة ان الواحد خايف انهم يتهموها بكرة بأنها ضمن الـ١٩بتوع ١١ سبتمبر اللي ماتوا من ٩ سنين .
وبعدين تاني قرار تعاقب اللي عمل الحكاية دي كلها .. موش بسبب الفساد او سؤ استغلال المنصب الخ .. لكن بسبب غبائه ، الغباء اللي كان ممكن يستمر كما لو انه نوع من الولاء والاجتهاد في حماية البلاد والعباد ، لولا أن كشفناه في حملة اطلاق طل الملوحي.  فنحن نحارب الغباء بالاساس
ومنعرفش حاجة عن طل . ولا بندور ورا الموضوع ونجيب قراره. ولا لينا علاقة بحقوق الانسان ولا الانسانية .
 

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: