RSS

Category Archives: Refugees

#UNHCR: @Refugee protection in countries affected by recent events in the #Arab World #Syria #Libya #Egypt

Refugee protection in countries affected by recent events in the Arab
World

The first six months of 2011 have seen a series of dramatic events in
the Arab World. UNHCR has received queries about the resulting impact on
international protection inside affected countries. With some
exceptions, and despite ongoing events, crucial protection space has
thus far remained open.

Egypt
In Egypt, UNHCR operations have remained at the same level as before
the events of this past spring. The border with Libya has remained open
and the large numbers of people arriving in Egypt have had access to
safe haven, including in many instances being hosted by Egyptian
families.

Libya
With Libya, UNHCR’s ability to provide protection to around 8,000
refugees inside the country was substantially constrained even before
the current crisis there. At present we maintain only minimal
operationality in Tripoli and we are beginning to operate in the East.
UNHCR is particularly concerned for the situation of sub-Saharan
Africans needing protection. Some of this population remains in Libya
while others have left. For those remaining in Libya the situation is
particularly threatening, with people at risk of hostility from both
pro- and anti-government groups because of perceived association with
mercenaries.

Syria
Not counting Palestinian refugees falling under the mandate of the
United Nations Relief and Works Agency for Palestine Refugees in the
Near East, the largest recipient country in the region for refugees is
Syria. Here, borders have remained open to Iraqi refugees and refugee
protection space has been fully preserved. Schools continue to receive
refugee children, health services continue to be provided, and ongoing
events are not meaningfully impacting the refugee population. UNHCR,
together with its national partners, is continuing to work to provide
significant assistance to large numbers of Iraqi refugees, and we are
seeking ways to restore resettlement levels to previous highs.

Tunisia
In the past, UNHCR operations in Tunisia were constrained, however that
has changed dramatically this year. Tunisia is keeping its borders open
to the very large numbers of people fleeing Libya. And in the case of
those who are seeking asylum, that has been fully granted. Children have
been allowed to go to school, and medical and other support has been
provided. We have recently signed a cooperation agreement with the
government and we are intensifying our engagement to help meet needs.

Yemen
Yemen’s hospitality norms towards refugees and asylum seekers have
prevailed thus far despite political instability and accompanying
insecurity. Nonetheless the risks continue to be substantial. In early
June two Somali refugees were killed in clashes between tribesmen and
security forces near the capital Sana’a. UNHCR has maintained its
programmes to support more than 100,000 refugees but our staff are
contending with insecurity levels that impose physical limitations on
the work they can do.

Overall, UNHCR believes that despite ongoing events, protection space
inside countries of the region has not been substantially degraded.
Traditions of Islamic and Arabic hospitality towards refugees endure,
and UNHCR has for the most part been able to continue its work. It is
our hope that this situation will continue.

Further information
Melissa Fleming           fleming@unhcr.org     +41 79 557 9122
Adrian Edwards          edwards@unhcr.org   +41 79 557 9120

 

#UNHCR Mission into north-west #Syria finds villages emptied #Refugees

This is a summary of what was said by the UNHCR spokesperson (
Adrian Edwards) at today’s Palais des Nations press briefing in Geneva. Further
information can be found on the UNHCR websites, www.unhcr.org (
http://www.unhcr.org/ )and www.unhcr.fr ( http://www.unhcr.fr/ ),
which should also be checked for regular media updates on non-briefing
days.

(1) Mission into north-west Syria finds villages emptied

UNHCR participated in a government-organized mission to the Syrian town
of Jisr Al Shugour yesterday, close to the border with Turkey. The visit
was led by the Syrian military for 150 diplomats, members of the media,
and UN agencies and approached Jisr al Shugour from Idlib to the east. A
UNHCR staff member reported that villages were increasingly empty from
around 40 kilometres away from Jisr al Shugour. There was no evidence of
people working in the fields. Jisr al Shugour itself was almost
deserted, with most shops shuttered and closed.

The mission was shown the scene of the battle and did not focus on
humanitarian needs.  No displaced populations were encountered, but the
fact that Jisr al Shughour and surrounding villages are empty indicates
significant displacement.

UNHCR met briefly with staff of the Syrian Arab Red Crescent who
described food and medicine shortages in the area. Other than this brief
interaction, the mission was not able to conduct any humanitarian
assessments.

Since 7 June, some 500 to 1,000 people have been crossing from Syria
into Turkey daily. There are now more than 10,000 Syrian refugees
sheltered by Turkish authorities in four camps along the Turkey-Syria
border.

An inter-agency assessment mission to Southeast Turkey this past
weekend was encouraged by what it saw. The efforts of the Turkish
authorities and Turkish Red Crescent to provide protection and shelter
and cater for the needs of Syrian refugees were commendable.

However, our concerns are that many of these people are severely
traumatized, and that that there are many vulnerable groups needing help
– in particular women alone with their children, who represent over 50
per cent of the population.

Syrian refugees spoke to our team about their fears and trauma. Many
had lost family members, who they said were either killed, missing or in
hiding. Our team heard accounts of murders, targeted assassinations,
assaults, civilians getting killed in crossfire, torture and humiliation
by the military. Most of these people had lost virtually all their
belongings and property. In many cases their livestock were shot, fields
were torched, and homes and businesses destroyed or confiscated.

UNHCR is ready to assist and provide full scope of its expertise to the
Turkish government.

For further information on this topic, please contact:
In Turkey:  Metin Corabatir on mobile +90 533 572 8716
In Geneva:  Sybella Wilkes on mobile +41 79 557 91 38
In Geneva:  Andrej Mahecic on mobile +41 79 200 76 17

 

عاجل الآن: اعتصام سلمي للاجئين السودانيين أمام مقر المفوضية بالسادس من أكتوبر #jan25

الآن: اعتصام سلمي للاجئين السودانيين أمام مقر المفوضية بالسادس من أكتوبر
كتبت أميرة الطحاوي، بسبب تأخر صرف المساعدات الغذائية والصحية لهم خلال الأيام الأخيرة، بالاضافة لما هو معروف من أوضاع صعبة يعيشها اللاجئون في مصر، فقد أقام نحو ٣٠٠ لاجئا سودانيا اعتصاما بدأ في التاسعة من صباح اليوم أمام مقر المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، بمدينة السادس من أكتوبر.
وقد بدأ استدعاء قوات الشرطة منذ العاشرة صباحا تلاها سيارتا ترحيلات زرقاء والتي نزل منها أشخاص بملابس مدنية، وعساكر أمن مركزي (نكرر: جنود يرتدون زي الأمن المركزي) ويرتدون خوذات معدنية، ولم يكن هناك بالمكتب الاقليمي للمفوضية سوي بعض الموظفين المحليين والعمال، حيث غادر غالب الموظفين الدوليين البلاد في الأيام الأخيرة كما علق عمل المفوضية الاسبوع الماضي، هذا ورفض اي من الموظفين استلام قائمة مطالب اللاجئين فاعلنوا بدورهم استمرار اعتصامهم بالمكان وهو ما يخشى أن يعرضهم لتدخل عنيف من قبل الأمن المصري ما يعيد للاذهان فض اعتصامهم السلمي في نهاية ٢٠٠٥ بالقوة المفرططة، ومقتل ٥٧ منهم علي الأقل، خاصة مع تركز اهتمام الاعلام حاليا باحداث ومناطق جغرافية أخرى بمصر..  
وقد تقدم ضابط شرطة برتبة رائد للحديث معهم، ثم آخر برتية عقيد قائلا: ان الاعتصامات ليس هنا بل في التحرير، فرد اللاجئون انهم لا يحتجون ضد الحكومة لكن لديهم مطاالب من المنظمة الدولية التي تضعهم تحت حمايتهم القانونية.
يذكر أنه منذ الثالثة عصرا تقريبا بدأ الجنود في  التأهب

وقبل قليل بدأت أسر أخرى في التوافد للاعتصام من أماكن قريبة بمدينة أكتوبر، بالاضافة لمن قدموا من مناطق تركز اللاجئين في أحياء القاهرة. .
راجع تقارير  عن أزمة اللاجئين في مصر 
 يشكو اللاجئون من توقف صرف المساعدات العينية والمنح المالية (بدل السكن) من قبل بعض الشركاء التنفيذيين للمفوضية مثل كاريتاس وغيرها. 
يشكو بعضهم من توقيفهم عشوائيا بالاخص في مناطق عين شمس والحي العاشر بمدينة نصر – بما في ذلك النساء-  قبل ان يتم تسليمهم للشرطة العسكرية (والتي غالبا ما تطلق سراحهم بعد ساعات) .
تحديث: 05:00 pm عاد اللاجئون لمنازلهم وينوون مواصلة الاعتصام التاسعة صباح غد !!!!!!!!!!!!
أدعو الروابط القبلية والكنائس والمنظمات التي تحتفظ باتصال فعلي باللاجئين باقناعهم بخطورة هذه الخطوة في ظل الاوضاع التي تشهدها مصر خاصة ان شكاواهم مرتبطة بحظر التجول وتوقف عمل منظمات خيرية ، ومغادرة الموظفين الدوليين لجينيف والخارج، أما الاعتصام بهذه الاعداد في ظل غياب التضامن على الارض معهم او التغطية الاعلامية فسوف يكون بلا عائد، كما أن قدوم اخرين ايضا عبر المواصلات والطرق الرئيسية محملين بهذا الكم من الاغطية والحاجيات قد يعرضهم للتوقيف وسيشتت بالطبع  الجهود لحل مشاكلهم. 

بعض العقل واختيار التوقيت.
 

مصر: القضاء يوقف ترحيل لاجئين سودانيين Egypt: Judicial rulings to stop deportation of 2 Sudanese refugees

أحكام قضائية بوقف ترحيل لإجئين سودانيين وحماية من العودة القسرية
تمكنت المؤسسة المصرية لحقوق اللاجئين بالحصول علي حكمين من محكمة القضاء الادارى بالقاهرة الدائرة الأولى أفراد بوقف تنفيذ قراراى وزير الداخلية بترحيل كلا من: فيصل محمد هارون و أدم يحيي عبد الله خليل سودانيين الجنسية مع تنفيذ الحكم بمسودته وبدون إعلان ،  والذي يأتي في أطار متابعة المؤسسة المصرية لحقوق اللإجئين مسلسل الترحيلات القسرية من قبل الحكومة المصرية لعديد من اللاجئين والتي كان اخرها السيد فيصل محمد هارون الذي بالفعل بدأت أجراءات ترحيله وهو الآن متواجد بمحافظة أسوان في طريقه الي السودان ، ومن خلال العديد من المحاولات القانونية التي لجأت اليها المؤسسة عن طريق النائب العام والمجالس القومية ووزارة الداخلية تمكنت أخيرأ من الحصول علي حكم قضائي من قبل محكمة القضاء الاداري بوقف ترحيل السيد فيصل محمد هارون والسيد أدم يحيي عبد الله خليل .


وترجع خلفية قرارت الترحيل علي النحو التالي :
·        القضية الأولي رقم 47888 لسنة 64 ق المتهم فيها السيد أدم يحي عبد الله خليل في القضية رقم 79 / 2010 حصر أمن دولة عليا لتورطه وآخرين في شبكة تهريب الأسلحة ، وعناصر افريقية لاسرائيل وقطاع غزه .

·        القضية الثانية رقم 47889 لسنة 64 ق الي ان السيد فيصل محمد هارون كان متهم في القضية رقم 79 / 2010 حصر أمن دولة عليا لتورطه وآخرين في شبكة تهريب الأسلحة ، وعناصر افريقية لاسرائيل وقطاع غزه
وقد أستندت المحكمة فى حكميها إلى الاتفاقيات الدولية التى وقعت عليها مصر فى شأن حماية حقوق اللاجئين والموقعة في جنيف بتاريخ 28 / 7 / 1951 كما استندت في حمكها علي مادة  53 والمادة 151 من الدستور المصري كما استند في حكمه علي المواد 31 ، 32 ، 33 من اتفاقية الامم المتحدة الخاصة بوضع اللاجئين لسنة 1951 والمادة 13 من العهد الدولي لحقوق الاسياسية والمدنية  ، حيث نصت الأحكام الصادرة انه من الظاهر من الاوراق المقدمة من قبل الادارة ان المتهمين لاجئون في مصر وان اتهامهم في القضية رقم 79 لسنة 2010 امن دولة لا يبرر ترحيلهم الي خارج مصر لان الاصل طبقاً لنص المادة 67 من الدستور ان المتهم بريء حتي تثبت ادانته في محاكمة قانونية تكفل له فيها ضمانات الدفاع عن نفسه وانه لم يتبين انه أدين بحكم نهائي في التهم المنسوبة اليهم .

وقد سارعت المؤسسة المصرية حال استلام الاحكام القضائية بوقف الترحيل بمخاطبة وزارة الداخلية لوقف اجراءات ترحيل اللاجي الموجود حالياً في محافظة أسوان وتنفيذ حكم المحكمة .
كما تناشد المؤسسة المصرية لحقوق اللاجئين الجهات المعنية بتنفيذ الاحكام القضائية الصادرة وحماية اللاجئين من العودة القسرية   ” وتضامناً لحماية اللاجئين  ”

Judicial rulings to stop deportation of Sudanese refugees and protection from forced return
EFRR has succeeded to obtain two judgments of the Court of Administrative Judicial in Cairo, first circle, to stop the Minister of interior’s decisions to deport the two Sudanese Refugees; Mr. Faisal Mohamed Haroun and Mr. Adam Yahiya Abdullah Khalil, and to implement this court decision with the draft and without declaration.  This comes within the framework of the follow-up of EFRR to the series of forced deportations by the Egyptian government to many of the refugees and the latest of which was Mr. Faisal Mohammed Haroun, who has already started to clamp deported and is currently in Aswan in his way to Sudan. Throughout many legal attempts adopted by the Organization through the office of the High General Prosecutor, national councils and the Ministry of Interior, the EFRR  has finally became able to get a court ruling from the  Administrative Judicial court to halt the deportation of Mr. Faisal Mohammed Harun and Mr. Adam Yahya Abdullah Khalil.
Background Information
On 10 January 2010, officers of the Egyptian State Security Investigations (“Mabahith Amn Al-Dawla”) arrested Mr. Faisal Mohamed Haroun and detained him.  The government of Egypt has indicated its plan to deport him on 16 January 2011 at 11:00pm from Cairo Airport.
In September 2010, the State Security ordered the deportations of Mr. Haroun.  Official documents subsequently have been obtained indicating that the State Security is accusing Mr. Haroun of being involved in weapons and people smuggling between Egypt, Israel and the Gaza Strip; documents also indicated that, at that time, the Egyptian government agreed only to remove him to a third country (not Sudan) arranged by UNHCR.  The Egyptian government has presented no evidence to support the allegations against Mr. Haroun.  EFRR has challenged the decision to deport him (in Administrative Judicial Court case no. 47889).  Arguments and submissions have been made and a decision in the case is expected on 18 January 2011.
The Court based its judgments to the international conventions signed by Egypt regarding the protection of the rights of refugees, signed in Geneva on 28.07.1951 and was based on Article 53 and Article 151 of the Egyptian Constitution, also relied on the ruling on Articles 31, 32.33 of the United Status of Refugees of 1951 and Article 13 of the International Covenant on Civil and Political Rights
 Given the judgments appeared in the papers submitted by the Department, the defendants were refugees in Egypt and that their  accusation in case No. 79 of 2010, state security does not justify the deportation out of Egypt because the basic principle in accordance with the provisions of Article 67 of the Constitution indicates that “the accused is innocent until proven guilty in a court of law that guarantees the right to defend himself” and he has not shown that a final decision has been issued against them.
Once receiving the Egyptian judicial ruling to halt deportation, the Organization has quickly worked to address the Ministry of the Interior to stop the deportation action against the refugee who is currently in Aswan and to implement the court’s ruling.
Meanwhile, EFRR also calls upon the concerned bodies to implement the issued judicial rulings and to protect refugees against forcible return.
“STAND IN SOLIDARITY TO PROTECT REFUGEES IN EGYPT”

For more information :
Website: efrr-eg.com

 
أضف تعليق

Posted by في 19 يناير 2011 in Egypt, Refugees, Sudan, unhcr

 

السلطات المصرية تعتزم ترحيل لاجيء سوداني

تحديث: 16 يناير تم نقل هارون إلى أسوان تمهيدا لترحيله للسودان.

قامت السلطات المصرية بنقل  اللاجئ السوداني فيصل  هارون (والذي يخضع للسجن دون محاكمة منذ عام) والنزيل مع 11 اخرين من السودانيين(ومعظمهم من اقليم دارفور المضطرب) بسجن القناطر شمالي القاهرة؛  الى سجن الخليفة التمهيدي استعدادا لترحيله قسرا الى السودان . 
وقد تم اقتياد هارون من مجمع الجوازات يوم الاثنين ١٠ يناير٢٠١٠ قادما من
سجن القناطر. 

 
ولم يحضر مندوب عن المفوضية السامية لشؤون اللاجئين اجراءات عرضه علي الجوازات كما يقتضي القانون، رغم علمها مسبقا بالموعد.

وكانت منظمة حقوق اللاجئين قد رفعت دعوى امام القضاء الاداري في نوفمبر ٢٠١٠ لوقف ترحيل ٣ من اللاجئين من بينهم هارون.
خلفيات الحدث:

على الحكومة المصرية وقف انتهاكها لحقوق اللاجئين : افرجوا عن آدم حولي واللاجئين السودانيين

http://kashfun.blogspot.com/2010/09/blog-post_30.html
يذكر انه لازال هناك ١٥ لاجئا سودانيا على الأقل محبوسين منذ يناير ٢٠١٠  بعد ان تعرضوا لتعذيب وحشي (ومات أحدهم تحت وقع التعذيب )

 
أضف تعليق

Posted by في 12 يناير 2011 in Egypt, Refugees, Sudan

 

رهائن سيناء: شهادات عن التعذيب والاغتصاب

كتبت أميرة الطحاوي
في تقريرها الأخير،المبني على شهادات الضحايا، قالت منظمة أطباء من أجل حقوق الانسان – في اسرائيل، أن غالب اللاجئين والمهاجرين رهن الاحتجاز في سيناء يتعرضون لتعذيب من قبل المهربين يشمل الجلد والكي بالنار والصعق بالكهرباء واغتصاب النساء ومنع المياه والطعام عنهم لفترات طويلة.
كما يخاطر اللاجئون بحياتهم باحتمال تعرضهم لرصاص حرس الحدود المصرية، واذا وصلوا اسرائيل فهم ايضا عرضة للترحيل بعد ساعة أو أيام تطبيقا لتدابير حكومية (سياسة الترحيل الفوري/السريع) وافقت عليها محكمة العدل الاسرائيلية ودون السماح بمقابلة منذدوبي مفوضية اللاجئين.
ووفقا لعينة من ١٦٧ لاجئا عاينهم الأطباء، ووزعوا عليهم استبيانات وطرحوا عليهم أسئلة: فإن وقائع احتجاز الكثير منهم في سيناء تضمنت اعتداءات بدنية وتهديد بالقتل من قبل المهربين.
والعينة تضم ١٠٨ رجلا و٥٩ امرأة، وتترواح اعمارهم بين(١٩ و٦٦ عاما) وتضم ١٣٣ ارتريا واثيوبيا، بالاضافة لآخرين من السودان وساحل العاج ونيجيريا وغانا والكنغو وسيراليون.
وقد تعرض ٧٧٪ من الارتريين والاثيوبيين منهم لتعذيب شمل الركل والضرب والجلد والتعليق من الاذرع والاقدام. وتعرض ٣٣٪ من هؤلاء للكي بالنار.
واكدت العينة ان اللاجئين (ممن وصلوا اسرائيل في وقت سابق من هذا العام) تركوا خلفهم عشرات من المحتجزين في ظروف مشابهة في سيناء.
وقال ٤٧٪ منهم انهم شاهدوا ايضا اخرين يتعرضون للتعذيب والضرب.
وقال ٩٤٪ منهم انه منع عنهم الطعام وقال 37% انهم منعوا من شرب المياه.
وقد دفع هؤلاء ما بين ٢٥٠٠ الى ٣٠٠٠ دولار طلبها محتجزوهم منهم لفك اسرهم في وقت سابق من هذا العام.
وقال ٤٧ ممن اجابوا عن سؤال في الاستبيان حول مشاهدتهم/ رؤيتهم لاطلاق نار من قبل حرس الحدود على المتسللين تسبب في قتل بعضهم، وقال ١٢ من بينهم انهم اصيبوا على يد الشرطة المصرية
وقال اللاجئون ايضا انهم تعرضوا لصدمات كهربية والتعليق من الايدي والارجل، كما يستمر التعذيب اثناء اتصالهم باقاربهم لتدبير مبلغ الفدية الذي يطبه المهربون، ويجري احتجازهم غالبا في حاويات وعشش (من الصفيح) ويتم فصل النساء والاطفال. .
ومن بين ١٦٥ حالة اجهاض طبي في الفترة من يناير وحتى نوفمبر ٢٠١٠ تعتقد المنظمة ان نصف العدد هن نساء تعرضن للاغتصاب في سيناء. (وهناك تقرير اخر في نوفمبر الماضي يعرض لشهادات بعض المغتصابات)
ويعتقد التقرير الصادر عن اطباء من اجل حقوق الانسان ووفقا لشهادات هذه العينة ان عدد المجموعة المحتجزة (وغالبهم ارتريون واثيوبيون) هو ٢٢٠ الآن. وان ٨٠ منهم جرى احتجازه قبل شهر و١٤٠ منذ اكثر من اسبوع.( من وقت اجراء المقابلات ٧ ديسمبر)
وقد اكد افراد في هذه العينة مكان احتجاز هؤلاء وتعرضهم ايضا للتعذيب.
وقالت المنظمة انها عثرت على خطاب من نائب وزير الدفاع الاسرائيل ماتان فانعال صادر في اكتوبر ٢٠١٠ يتحدث عن ترحيل – اعادة- ١٣٦ لاجئا الى مصر. ويشير في موضع اخر من الخطاب لاعادة ٢٦١ من قبل.
وحسب الخطاب فقد بلغ عدد المتسليين حتى اكتوبر من هذا العام ٩٨٠٩ مقارنة بـ ٤٥١٩ العام الماضي.
ويقبع نحو ٢٠٠٠ لاجيء ومهاجر في اثنين من السجون الاسرائيلية وبينهم نساء واطفال.
وفقد وافقت الحكومة الاسرائيلية على تدبير بمقتضاه سمح لقوات الدفاع باتخاذ قرارها في اعادة اللاجئين بالنظر في امرهم حالة بحالة. وحسب الخطورة على حياة المتسلل في بلده الاصلي.
وتقول المنظمة ان اي لاجيء يلقي القبض عليه من الجانب المصري سواء على الحدود او في الطريق لها يرحل بلاده.
وتدعو المنظمة المجتمع الدولي للضغط علي حكومة مصر لتحرير اللاجئين المحتجزين وتدعو حكومة اسرائيل لتحمل مسؤليتهات تجاه الموجودين داخل حدودها، وعدم ترحيلهم، وتدعو لمنحهم وضع الاقامة (الاجتماعي) وتوفير خدمات الصحة والسكن لهم.
ملاحظات: هذا الاسبوع احيل ٥ لاجئين – غالبا ارتريين – لمستشفى رفح في سيناء، ولم يسمح لصحافيين بمقابلتهم. ومثل كثير ممن سبقوهم فانه نادرا ما يتقدم محامون او مندوبو منظمات حقوق الانسان ومفوضية اللاجئين لطلب مقابلتهم. اوتقديم العون لهم. ينقل اللاجؤون المصابون على الحدود لمستشفى رفح او العريش التعليمي او نُخل حسب مكان القبض عليهم. يحتجز اللاجئون المحالون للقضاء/ التحقيق في العريش.
منذ سبتمر الماضي بدأت منظمات حقوقية في توثيق شهادات بعض اللاجئات المتسللات لاسرائيل عن تعرضهن لاغتصاب في سيناء، وارسالها للصليب الاحمر، مفوضية اللاجئين وعدد من سفارات الدول الاوربية.
كما اطلع الجانب الاسرائيلي نظره المصري على بعض الشهادات عن هذه الانتهاكات وقدم تقارير حولها للجنة الاتصال بين البلدين.
في نوفمبر الماضي ردت الخارجية الصرية علي دعاوى اغتصاب اللاجذات في سيناء بمطولة بلاغية، جاء فيها “ ان ايا من النساء لم يتقدم بشكوى عن تعرضها لاغتصاب”.
على الحكومة المصرية ان تسمح بمقابلة اللاجئين الجرحى في المستشفيات حتى لو قصرت هذا علي الاطباء الحقوقيين، لتقييم اصاباتهم البدنية والنفسية، وحجبته عن الصحافيين والباحثين، يجب ان نقرأ شهادات اللاجئين هنا دون ان نضطر لانتظارها من اطراف اخرى.
رهائن سيناء 2-اهتمام أوربي قد يدفع لتحرك
http://kashfun.blogspot.com/2010/12/2.html

رهائن سيناء: من يصدق الحكومة المصرية هذه المرة

http://kashfun.blogspot.com/2010/12/blog-post.html

سننشر هنا قريبا شهادات النساء اللاتي تعرضن للاغصاب على يد مهربين في سيناء وقد جمع غالبها قبل ١٩ نوفمبر الماضي.
 
أضف تعليق

Posted by في 16 ديسمبر 2010 in Egypt, hostages, israel, Refugees, Sinai

 

رهائن سيناء 2-اهتمام أوربي قد يدفع لتحرك

كتبت أميرة الطحاوي.
لازالت الحكومة المصرية تتجاهل التقارير الأخيرة حول احتجاز عدد كبير من اللاجئين والمهاجرين في سيناء، وربما تراهن في ذلك على احتمال تراجع الاهتمام الإعلامي والحقوقي الخارجي بعد فترة بهذه الحوادث. واعتمادا على الاتصال ببعض اللاجئين ووسطاء المهربين فإن التقارير القادم غالبها من عواصم أوربية وغربية لازالت تتواصل عن الوضع المزري لهؤلاء المحتجزين. ويبدو أن الاهتمام الخارجي بهذه القضية سيستمر خاصة بعد أن نشر اليوم مسودة قرار عن البرلمان الأوربي تدعو لتدخل سريع لحل هذه الأزمة وتذكر بأولوية “احترام حقوق الإنسان” في مفاوضات الدول الراغبة في استمرار التعاون والشراكة مع الاتحاد الأوربي، بما قد يجعل حكومة القاهرة تعيد النظر في تجاهلها أو نفيها التام لهذه الحوادث، وان كان هذا لن يوقف ظاهرة الهجرة واللجؤ طالما استمرت أسبابها في البلدان الأصلية لهؤلاء.
آخر المستجدات:
* بحسب مصادر اللاجئين فقد تم الجمعة الماضي فصل نحو ١٠٠ من المحتجزين الإرتريين عن بقية المجموعة المؤلفة من ٢٥٠ محتجزا على الأقل في نقاط حدودية بسيناء، و قتل يوم السبت اثنان منهما قيل أنهما شماسان أرثوذكس. وأرجعت المصادر سبب قتلهما لاعتقاد المهربين أن هذين الشخصين وراء الاتصال بالمنظمات بالخارج و نقل بعض التفاصيل عن ظروف ومكان احتجاز بقية المجموعة. ويحتفظ المهربون من ناحيتهم باتصالات عبر الهاتف (أرقام مصرية وإسرائيلية وساتلايت ثريا) مع إرتريين وإثيوبيين داخل إسرائيل للتفاوض حول المبالغ المطلوبة للإفراج عن اللاجئين والمهاجرين.
* وللأسبوع الثاني على التوالي، تناول البابا بنديكت السادس عشر الأحد الماضي معاناة هؤلاء المحتجزين، وان ضمها بدون سبب مفهوم هذه المرة لمعاناة آخرين من الحروب والمصادمات في العراق وفي مصر أيضا!.
* وبسبب انعدام الشفافية حول هذه الأزمة، كذا الحصار الذي تفرضه الحكومة المصرية على كثير مما يقع في سيناء من حوادث مشابهة، وتجاهل أوتكاسل أو جبن بعض المنظمات المحلية المعنية عن القيام بدورها المفترض، فقد فتح ذلك الفرصة لبعض المواقع للمبالغات أو التفسيرات الخاطئة لهذه الأزمة؛ مثل تصوير الأمر بأنه اختطاف “لمسيحيين” وتحذير من احتمال“بيعهم” من عصابة لأخرى، وهو ما يحدث على أي حال إذ يجري تسليمهم من مهرب لآخر حسب نطاق نفوذ هذا المهرب، هو وقبيلته!، ثم نقل وتفسير ذلك بأنه “سيجري بيعهم” لجماعات “متطرفة”. وحتى تفسير أسباب خروج هؤلاء اللاجئين من إرتريا بالأخص فقد أرجعه البعض لاعتناقهم المسيحية!.
وفي تصريح أخير له تحدث وزير الخارجية المصري عن دهشته من شائعات وحديث منظمات بالخارج عن هذه القضية، مطالبا بوقائع ومعلومات، وربما علي السيد أبو الغيط أن يوفر الدهشة الحقيقة لأيام مقبلة عندما تأخذ هذه القضية أبعادا اكبر مما توقع هو وحكومته.
وتضيف مصادر اللاجئين أنهم يتعرضون للتعذيب ويضطرهم مختطفوهم لشرب البول والبقاء لساعات طويلة في أماكن مغلقة معرضين لخطر الاختناق والموت جوعاً. وتفصل النساء والأطفال عن الرجال. وادعت بعض النسوة تعرضها للاغتصاب. وتنقل مصادر سيناوية اكتشاف جثث تعود لأفارقة مدفونة في نقاط قريبة من الحدود، ويرجح أنهم قتلوا في محاولة هرب جرت قبل شهرين، ونتج عنها مقتل اثنين من المهربين وعدد “غير معلوم” من اللاجئين والمهاجرين.
وبالإضافة لذلك تنقل منظمات إثيوبية وإرترية إشاعات “مجهولة المصدر” عن سرقة أعضاء المحتجزين، رغم صعوبة حدوث ذلك وسط الصحراء وفي العشش، حيث يقبعون غالب الوقت. وهو تهديد يستخدمه المهربون منذ بدأت عمليات التسلل تعرف مرحلة “الاحتجاز” طلبا لمزيد من الأموال قبل أكثر من عام. وينقل اللاجئون والمهاجرون تلقيهم هذا التهديد لأقاربهم ممن سبقوهم لإسرائيلوأحيانا داخل بلادهم أو في ايطاليا وكندا وغيرها من دول المهجرللإسراع في دفع الفدى.
* وقد استضافت مصر هذا الأسبوع مؤتمرا عن “مكافحة الاتجار في البشر” استمر ليومين بالأقصر، وشهد حضورا كبيرا للغاية من الخارجية الأمريكية وسفارتها بالقاهرة.وجاء كيفما اتفقبرعاية قرينة الرئيس المصري.
الاتحاد الأوربي: اهتمام متأخر
لكن ما قد يضطر الحكومة المصرية للتصرف بمسؤولية أو إبداء بعض الاكتراث تجاه هذه الحوادث هو التحرك الأوربي الأخير، ممثلا في مشروع قرار عن البرلمان الأوربي، وابرز نقاطه هو الدعوة لتوجه مفوض أوربي للقاهرة فورا لبحث هذه الأزمة، وللاتفاق مع السلطات المصرية على إجراءات الدعم الممكنة. وتشديده علي أن الشراكة بين مصر وأوربا لا تقتصر على الجوانب التجارية بل تضمن وعلي قدم المساواة أيضا الالتزام “بحقوق الإنسان ومنها حقوق اللاجئين وملتمسي الحماية”.
لقد اثني القرار في غير موضع منه على موقف مفوضية اللاجئين من أزمة هؤلاء المحتجزين، ومخاطبتها الحكومة المصرية بالطرق الدبلوماسية حول هذا الأمر، ثم بيانها العلني في السابع من ديسمبر الجاري الذي كان له وقعه، بما اجبر القاهرة على الردع لنا وان جاء بنفس اللهجة: النفي والتشكيك في صحة هذه الوقائع.
كما شدد البرلمان على “سيادة القانون والحريات وحقوق الإنسان الأساسية ومنها بالطبع الحق في الحياة”، وأنها هي من ثوابت الشراكة اليورو متوسطية، معتبرا أن احتجاز هؤلاء الرهائن يخل بهذه المباديء، وأكثر ما يخشى أن تلقي الحكومة المصرية بما عرف عنها من روح الدعابةبالعبء على المهربين وحدهم في انتهاك كل هذه الحقوق.
فيما لم يشمل القرار الأوربي بوضوح وحزم الحكومة الإسرائيلية وما تتحمله من مسؤولية تجاه هؤلاء المتسللين، خاصة بعد أن سنت تشريعات تحمي وتحصن خرقها الواضح لحقوق اللاجئين وخاصة اتفاقية ١٩٥١، إذ تسمح إسرائيل بإعادتهم قسريا لبلدانهم حيث يخشى على حياتهم هناك، كما تعاقبهم على “الطريقة” التي دخلوا بها لحدودها طلبا للحماية الدولية، وتمنع أيضا لقاءهم بممثلي مفوضية اللاجئين.
لقد أوضح قرار البرلمان الأوربي كون كثير من المتسللين عبر سيناء هم من إرتريا ودول أخرى : إثيوبيا والسودان والصومال. وان ٨٥ ٪ منهم قابلين/ مؤهلين للحصول على وضع اللاجيء بما يعني وجوب السماح لهم بلقاء مندوبي المفوضية. وهو ما لا تسمح به إسرائيل.
ولكن موقف مفوضية اللاجئين لم يكن دائما منزها فيما يتعلق باللاجئين الأفارقة المتسللين إلى إسرائيل” فبمتابعة منها انطلقت الاثنين الماضي طائرة “خاصة” من مطار بن جوريون إلي جوبا تحمل ١٩٠ لاجئا سودانيا جنوبيا عبر دولة ثالثة كينيافي رحلة يتوقع أن تتكرر وحتى موعد الاستفتاء القادم في التاسع من يناير موعد الاستفتاء على تقرير مصير إقليم جنوب السودان.
وقبل عامين فقط كان المئات من اللاجئين الإرتريين والإثيوبيين يقبعون في معسكرات الاحتجاز بمصر وإسرائيل، ومنهم من يحمل بطاقات مفوضية اللاجئين، دون تدخل الأخيرة، منتظرين في ظروف غير انسانية أن تسمح سفارات بلادهم بإعادتهم لها جوا، وهو ما لم يكن يتم غالبا لأسباب مالية حيث لم يقبل احد تحمل نفقات هذه “العودة القسرية” بالطائرات! وبالطبع لم يسمح لمفوضية اللاجئين بمقابلتهم. ولم تسع الأخيرة بجدية في الإصرار على تأمين ذلك الحق الممنوح لهم ، ولا القيام بالواجب المفروض عليها.
وقد حذر البرلمان الأوربي في ربط ينسجم مع رؤية متعسفة لطبيعة الهجرة أو النزوح من أفريقيا صوب دول الاتحاد الأوربيبالقول ان تسلل هؤلاء (اللاجئين) عبر سيناء مرتبط بتنفيذ الاتفاق الليبي الإيطالي الأخير حول وقف (الهجرة غير الشرعية). كما يدعو لربط المفاوضات الأوربية مع ليبيا بتوقيع الأخيرة لاتفاقية ١٩٥١.
وبالتناقض مع بعض نقاط القرار التي تقول ان معظم المتسللين عبر سيناء إلي إسرائيل هم “لاجئون محتملون” وليسوا مهاجرين اقتصاديين، بل ويطالب بإعادة النظر في الاتفاقية الليبية الإيطالية ليس لأنها مجحفة بحقوق اللاجئين ولكن لان احد تداعياتها هو “تحول الهجرة (لاحظ الهجرة وليس اللجؤ) إلى إسرائيل بما يجعل “ المتسللين” عرضة للمخاطر والموت علي يد المهربين وحرس الحدود المصريين. والغريب ان تصدر منظمة العفو الدولية أمس بيانا عن “الهجرة غير الشرعية” عبر ليبيا وتندد باحتجاز هؤلاء “المهاجرين” في سجونها.
لقد طالب البرلمان الهيئات الأوربية والأممية والاتحاد الأفريقي بالعمل على حل أزمة المتسللين. كما توجه للرئيس المصري كذا رئيس البرلمان مطالبا بالعمل علي حل هذه الأزمة. وشدد على ان الحكومة المصرية عليها دور ومسؤلية، وانه عند تعاملها مع اللاجئين فعليها الإيفاء بالمعايير الدولية والاتفاقات التي وقعت عليها في هذا الصدد.
وأعرب البرلمان عن “قلقه العميق” من استمرار احتجاز عدد كبير من “المؤهلين للحصول على وضع اللاجيء” في أيدي من سماهم بـ” العصابات والمجرمين”.
بلا حماية تدعو الممثل الأعلي بالاتحاد لشئون الأمن والسياسة ليضع هذا الأمر في أولوية اهتمامه في الحوار السياسي مع مصر . وتحث الحكومة المصرية على لمناهضة عصابات التهريب. وان تفي بالمعايير الدولية والاتفاقات الخاصة باللاجئين .
العصا والجزرة الأوربية:
واستنكر القرار عدم اكتراث إرتريا بحقوق الإنسان والتزاماتها والاتفاقات التي وقعت عليها رغم مناشدات المجتمع الدولي لها.
كما طالب بان تضع الدول الأساسية هذا الأزمة الإنسانية للاجئين في اعتباراتها عند بحث كوتة /إعادة/التوطين. ودعا لبحث جذور أزمة “الهجرة !” ودعا لتعاون دول أخرى منها السودان!كما دعا المفوضية الأوربية للتعاون مع هذه العملية. واستخدام الأموال المتاحة في هذا الصدد.
إيجازا: أزمة اللجؤ والهجرة والتسلل عبر الحدود بالتجاهل. ولا بالترهيب والترغيب.
اقرا ايضا:

رهائن سيناء: من يصدق الحكومة المصرية هذه المرة

http://kashfun.blogspot.com/2010/12/blog-post.html

 
أضف تعليق

Posted by في 15 ديسمبر 2010 in Egypt, hostages, Refugees, Sinai