RSS

Category Archives: Sudan

عاجل الآن: اعتصام سلمي للاجئين السودانيين أمام مقر المفوضية بالسادس من أكتوبر #jan25

الآن: اعتصام سلمي للاجئين السودانيين أمام مقر المفوضية بالسادس من أكتوبر
كتبت أميرة الطحاوي، بسبب تأخر صرف المساعدات الغذائية والصحية لهم خلال الأيام الأخيرة، بالاضافة لما هو معروف من أوضاع صعبة يعيشها اللاجئون في مصر، فقد أقام نحو ٣٠٠ لاجئا سودانيا اعتصاما بدأ في التاسعة من صباح اليوم أمام مقر المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، بمدينة السادس من أكتوبر.
وقد بدأ استدعاء قوات الشرطة منذ العاشرة صباحا تلاها سيارتا ترحيلات زرقاء والتي نزل منها أشخاص بملابس مدنية، وعساكر أمن مركزي (نكرر: جنود يرتدون زي الأمن المركزي) ويرتدون خوذات معدنية، ولم يكن هناك بالمكتب الاقليمي للمفوضية سوي بعض الموظفين المحليين والعمال، حيث غادر غالب الموظفين الدوليين البلاد في الأيام الأخيرة كما علق عمل المفوضية الاسبوع الماضي، هذا ورفض اي من الموظفين استلام قائمة مطالب اللاجئين فاعلنوا بدورهم استمرار اعتصامهم بالمكان وهو ما يخشى أن يعرضهم لتدخل عنيف من قبل الأمن المصري ما يعيد للاذهان فض اعتصامهم السلمي في نهاية ٢٠٠٥ بالقوة المفرططة، ومقتل ٥٧ منهم علي الأقل، خاصة مع تركز اهتمام الاعلام حاليا باحداث ومناطق جغرافية أخرى بمصر..  
وقد تقدم ضابط شرطة برتبة رائد للحديث معهم، ثم آخر برتية عقيد قائلا: ان الاعتصامات ليس هنا بل في التحرير، فرد اللاجئون انهم لا يحتجون ضد الحكومة لكن لديهم مطاالب من المنظمة الدولية التي تضعهم تحت حمايتهم القانونية.
يذكر أنه منذ الثالثة عصرا تقريبا بدأ الجنود في  التأهب

وقبل قليل بدأت أسر أخرى في التوافد للاعتصام من أماكن قريبة بمدينة أكتوبر، بالاضافة لمن قدموا من مناطق تركز اللاجئين في أحياء القاهرة. .
راجع تقارير  عن أزمة اللاجئين في مصر 
 يشكو اللاجئون من توقف صرف المساعدات العينية والمنح المالية (بدل السكن) من قبل بعض الشركاء التنفيذيين للمفوضية مثل كاريتاس وغيرها. 
يشكو بعضهم من توقيفهم عشوائيا بالاخص في مناطق عين شمس والحي العاشر بمدينة نصر – بما في ذلك النساء-  قبل ان يتم تسليمهم للشرطة العسكرية (والتي غالبا ما تطلق سراحهم بعد ساعات) .
تحديث: 05:00 pm عاد اللاجئون لمنازلهم وينوون مواصلة الاعتصام التاسعة صباح غد !!!!!!!!!!!!
أدعو الروابط القبلية والكنائس والمنظمات التي تحتفظ باتصال فعلي باللاجئين باقناعهم بخطورة هذه الخطوة في ظل الاوضاع التي تشهدها مصر خاصة ان شكاواهم مرتبطة بحظر التجول وتوقف عمل منظمات خيرية ، ومغادرة الموظفين الدوليين لجينيف والخارج، أما الاعتصام بهذه الاعداد في ظل غياب التضامن على الارض معهم او التغطية الاعلامية فسوف يكون بلا عائد، كما أن قدوم اخرين ايضا عبر المواصلات والطرق الرئيسية محملين بهذا الكم من الاغطية والحاجيات قد يعرضهم للتوقيف وسيشتت بالطبع  الجهود لحل مشاكلهم. 

بعض العقل واختيار التوقيت.
Advertisements
 

مصر: القضاء يوقف ترحيل لاجئين سودانيين Egypt: Judicial rulings to stop deportation of 2 Sudanese refugees

أحكام قضائية بوقف ترحيل لإجئين سودانيين وحماية من العودة القسرية
تمكنت المؤسسة المصرية لحقوق اللاجئين بالحصول علي حكمين من محكمة القضاء الادارى بالقاهرة الدائرة الأولى أفراد بوقف تنفيذ قراراى وزير الداخلية بترحيل كلا من: فيصل محمد هارون و أدم يحيي عبد الله خليل سودانيين الجنسية مع تنفيذ الحكم بمسودته وبدون إعلان ،  والذي يأتي في أطار متابعة المؤسسة المصرية لحقوق اللإجئين مسلسل الترحيلات القسرية من قبل الحكومة المصرية لعديد من اللاجئين والتي كان اخرها السيد فيصل محمد هارون الذي بالفعل بدأت أجراءات ترحيله وهو الآن متواجد بمحافظة أسوان في طريقه الي السودان ، ومن خلال العديد من المحاولات القانونية التي لجأت اليها المؤسسة عن طريق النائب العام والمجالس القومية ووزارة الداخلية تمكنت أخيرأ من الحصول علي حكم قضائي من قبل محكمة القضاء الاداري بوقف ترحيل السيد فيصل محمد هارون والسيد أدم يحيي عبد الله خليل .


وترجع خلفية قرارت الترحيل علي النحو التالي :
·        القضية الأولي رقم 47888 لسنة 64 ق المتهم فيها السيد أدم يحي عبد الله خليل في القضية رقم 79 / 2010 حصر أمن دولة عليا لتورطه وآخرين في شبكة تهريب الأسلحة ، وعناصر افريقية لاسرائيل وقطاع غزه .

·        القضية الثانية رقم 47889 لسنة 64 ق الي ان السيد فيصل محمد هارون كان متهم في القضية رقم 79 / 2010 حصر أمن دولة عليا لتورطه وآخرين في شبكة تهريب الأسلحة ، وعناصر افريقية لاسرائيل وقطاع غزه
وقد أستندت المحكمة فى حكميها إلى الاتفاقيات الدولية التى وقعت عليها مصر فى شأن حماية حقوق اللاجئين والموقعة في جنيف بتاريخ 28 / 7 / 1951 كما استندت في حمكها علي مادة  53 والمادة 151 من الدستور المصري كما استند في حكمه علي المواد 31 ، 32 ، 33 من اتفاقية الامم المتحدة الخاصة بوضع اللاجئين لسنة 1951 والمادة 13 من العهد الدولي لحقوق الاسياسية والمدنية  ، حيث نصت الأحكام الصادرة انه من الظاهر من الاوراق المقدمة من قبل الادارة ان المتهمين لاجئون في مصر وان اتهامهم في القضية رقم 79 لسنة 2010 امن دولة لا يبرر ترحيلهم الي خارج مصر لان الاصل طبقاً لنص المادة 67 من الدستور ان المتهم بريء حتي تثبت ادانته في محاكمة قانونية تكفل له فيها ضمانات الدفاع عن نفسه وانه لم يتبين انه أدين بحكم نهائي في التهم المنسوبة اليهم .

وقد سارعت المؤسسة المصرية حال استلام الاحكام القضائية بوقف الترحيل بمخاطبة وزارة الداخلية لوقف اجراءات ترحيل اللاجي الموجود حالياً في محافظة أسوان وتنفيذ حكم المحكمة .
كما تناشد المؤسسة المصرية لحقوق اللاجئين الجهات المعنية بتنفيذ الاحكام القضائية الصادرة وحماية اللاجئين من العودة القسرية   ” وتضامناً لحماية اللاجئين  ”

Judicial rulings to stop deportation of Sudanese refugees and protection from forced return
EFRR has succeeded to obtain two judgments of the Court of Administrative Judicial in Cairo, first circle, to stop the Minister of interior’s decisions to deport the two Sudanese Refugees; Mr. Faisal Mohamed Haroun and Mr. Adam Yahiya Abdullah Khalil, and to implement this court decision with the draft and without declaration.  This comes within the framework of the follow-up of EFRR to the series of forced deportations by the Egyptian government to many of the refugees and the latest of which was Mr. Faisal Mohammed Haroun, who has already started to clamp deported and is currently in Aswan in his way to Sudan. Throughout many legal attempts adopted by the Organization through the office of the High General Prosecutor, national councils and the Ministry of Interior, the EFRR  has finally became able to get a court ruling from the  Administrative Judicial court to halt the deportation of Mr. Faisal Mohammed Harun and Mr. Adam Yahya Abdullah Khalil.
Background Information
On 10 January 2010, officers of the Egyptian State Security Investigations (“Mabahith Amn Al-Dawla”) arrested Mr. Faisal Mohamed Haroun and detained him.  The government of Egypt has indicated its plan to deport him on 16 January 2011 at 11:00pm from Cairo Airport.
In September 2010, the State Security ordered the deportations of Mr. Haroun.  Official documents subsequently have been obtained indicating that the State Security is accusing Mr. Haroun of being involved in weapons and people smuggling between Egypt, Israel and the Gaza Strip; documents also indicated that, at that time, the Egyptian government agreed only to remove him to a third country (not Sudan) arranged by UNHCR.  The Egyptian government has presented no evidence to support the allegations against Mr. Haroun.  EFRR has challenged the decision to deport him (in Administrative Judicial Court case no. 47889).  Arguments and submissions have been made and a decision in the case is expected on 18 January 2011.
The Court based its judgments to the international conventions signed by Egypt regarding the protection of the rights of refugees, signed in Geneva on 28.07.1951 and was based on Article 53 and Article 151 of the Egyptian Constitution, also relied on the ruling on Articles 31, 32.33 of the United Status of Refugees of 1951 and Article 13 of the International Covenant on Civil and Political Rights
 Given the judgments appeared in the papers submitted by the Department, the defendants were refugees in Egypt and that their  accusation in case No. 79 of 2010, state security does not justify the deportation out of Egypt because the basic principle in accordance with the provisions of Article 67 of the Constitution indicates that “the accused is innocent until proven guilty in a court of law that guarantees the right to defend himself” and he has not shown that a final decision has been issued against them.
Once receiving the Egyptian judicial ruling to halt deportation, the Organization has quickly worked to address the Ministry of the Interior to stop the deportation action against the refugee who is currently in Aswan and to implement the court’s ruling.
Meanwhile, EFRR also calls upon the concerned bodies to implement the issued judicial rulings and to protect refugees against forcible return.
“STAND IN SOLIDARITY TO PROTECT REFUGEES IN EGYPT”

For more information :
Website: efrr-eg.com

 
أضف تعليق

Posted by في 19 يناير 2011 in Egypt, Refugees, Sudan, unhcr

 

السلطات المصرية تعتزم ترحيل لاجيء سوداني

تحديث: 16 يناير تم نقل هارون إلى أسوان تمهيدا لترحيله للسودان.

قامت السلطات المصرية بنقل  اللاجئ السوداني فيصل  هارون (والذي يخضع للسجن دون محاكمة منذ عام) والنزيل مع 11 اخرين من السودانيين(ومعظمهم من اقليم دارفور المضطرب) بسجن القناطر شمالي القاهرة؛  الى سجن الخليفة التمهيدي استعدادا لترحيله قسرا الى السودان . 
وقد تم اقتياد هارون من مجمع الجوازات يوم الاثنين ١٠ يناير٢٠١٠ قادما من
سجن القناطر. 

 
ولم يحضر مندوب عن المفوضية السامية لشؤون اللاجئين اجراءات عرضه علي الجوازات كما يقتضي القانون، رغم علمها مسبقا بالموعد.

وكانت منظمة حقوق اللاجئين قد رفعت دعوى امام القضاء الاداري في نوفمبر ٢٠١٠ لوقف ترحيل ٣ من اللاجئين من بينهم هارون.
خلفيات الحدث:

على الحكومة المصرية وقف انتهاكها لحقوق اللاجئين : افرجوا عن آدم حولي واللاجئين السودانيين

http://kashfun.blogspot.com/2010/09/blog-post_30.html
يذكر انه لازال هناك ١٥ لاجئا سودانيا على الأقل محبوسين منذ يناير ٢٠١٠  بعد ان تعرضوا لتعذيب وحشي (ومات أحدهم تحت وقع التعذيب )

 
أضف تعليق

Posted by في 12 يناير 2011 in Egypt, Refugees, Sudan

 

نيو سودان ؟؟؟

قبيل صدور قرار الجنائية الدولية بأيام، وجدت المطعم السوداني قد علق صورة للبشير، وهو ما لم يفعله ابدا منذ افتتح قبل سنوات، تفسيرهم أنهم مهما اختلفوا مع الرجل فهو “رمز السيادة” في هذا التوقيت .. قبل شهر كانت صور الراحل قرنق، والقائد سيلفا كير يمينا ويسارا، وحتى أمس لازالت الصور مكانها، ولن ترفع غالبا حتي بعد الانفصال، الاقتصاد أحيانا يحرك السياسة أو يتقي عواقبها…

—————-
تصوير: أميرة الطحاوي

 
 

على الحكومة المصرية وقف انتهاكها لحقوق اللاجئين : افرجوا عن آدم حولي واللاجئين السودانيين

٢٨ -٠٩ -٢٠١٠
نقلت السلطات المصرية بتاريخ ٢٦ ستبمر ايلول ٢٠١٠ اللاجئ السوداني ادم يحي عبدالله خليل (آدم حولي) إلى مركز أمن الدولة بشارع جابر بن حيان، الدقي -الجيزة، حيث يتعرض لتعذيب مستمر هناك حتي اللحظة.
يذكر أن السلطات المصرية تراجعت عن ترحيل (حولي) للسودان في مايو ايار الماضي بعد ان نقلته لاسوان بالفعل تمهيدا لاعادته للسودان حيث يخشى علي حياته هناك. وقد تقدم محامو مركز الحقوق الاقتصادية بدعوى قضائية عاجلة لوقف ترحيله.
ثم نقل حولي إلى سجن القناطر وبقى محتجزا دون اي اتهامات او محاكمة لاجباره على التوقيع بعد تعرضه للتعذيب في مصر وموافقته على “العودة الطوعية” للسودان، واستمر في محبسه حتي الاسبوع الماضي عندما نقلته الاجهزة الامنية الي مقر امن الدولة حيث تعرض لمعاملة قاسية هناك ومنع عنه الطعام ورفض رجال الأمن  هناك وحتى الأمس مقابلة عائلته او اعطاء تطمينات لبعض الصحافين عن وضعه الصحي.
وكان حولي قد اعتقل العام الماضي من قبل عناصر امنية دون اي اتهام بحجة انه نشط بين ابناء مجموعته القبلية من دارفور رغم اجازة وزارة الشؤون الاجتماعية المصرية لنشاط جمعيته منذ اعوام..
وعلى الصعيد ذاته، لازال هناك ١٥ لاجئا سودانيا على الأقل محبوسين منذ يناير ٢٠١٠  بعد ان تعرضوا لتعذيب وحشي (ومات أحدهم تحت وقع التعذيب ) جرى في احد مقار امن الدولة بمدينة نصر بالقاهرة، وتم اضافة اسمائهم في قضية متداعية الأركان اختلقها امن الدولة في منتصف فبراير ٢٠١٠ بينما كان اللاجئون وقتها معتقلين بالفعل !. وقد نقل اللاجئون لاحقا الي سجن القناطر في نهاية مايو ولازالوا معتقلين هناك رغم صدور احكام البراءة لهم، وعدم وجود اي اتهام اخر ضدهم.
اننا نهيب بالجهات المعنية التدخل لوقف هذه المعاملة المتعسفة التي تنتهك التشريع الوطني المصري مثلما القوانين الدولية المتعلقة بحقوق اللاجئين.
انه لمن المخزي ان يكون نائب اللجنة الدولية للاجئين بجينيف هو مسؤول مصري ويطمح ليتولى منصب رئاسة اللجنة الشهر المقبل اكتوبر ٢٠١٠، بينما تواصل الحكومة المصرية انتهاكها العلني لابسط حقول اللاجئين ومنها حظر اعادتهم لموطنهم قسرا حيث يخشى على حياتهم هناك.
ناشطون مصريون
عنهم
اضف توقيعك او ارسل متن الرسالة مذيلة بتوقيعك للاعلام ، المنظمات الحقوقية، والجهات الحكومية المصرية ذات الصلة.
روابط سابقة عن اللاجئين في مصر
 

حول ترحيل مزمع للاجئين سودانيين (غالبهم من دارفور) عن مصر

الأعزاء: وصلتني هذه الرسائل من أصدقاء وزملاء سودانيين حول ترحيل مزمع للاجئين سودانيين (غالبهم من دارفور) عن مصر.الأمر يتعلق ب١٧ لاجئا اعتقل غالبهم منذ منتصف يناير الماضي.
(لاخر المنشور عن قضية اللاجئين السودانين في مصر ، طالع هذا الرابط)  
http://kashfun.blogspot.com/search/label/Refugees

١-
الأخوه الاعزاء لنفعل شيئاً من أجل هؤلاءعلما ان الأمن المصرى بصدد ترحيل المعتقلين من ابناء دارفور خلال الأيام القليله المقبلة التى يتزامن مع عيد الفطر المبارك.مع العلم أن منظمة “دمنقا للحرية والديمقراطية والائتلاف” ستنظم مسيرة احتجاج سلمية خلال هذا الاسبوع بواشطن لهذا الغرض وسيتم جمع التوقيعات لتسليم الخطاب أدناه لكل من الرئيس المصري, ممثل الامم المتحدة بان كي مون, السفارة المصرية فى امريكا وجهات اخرى معنية او ذات صلة.ونسأل الله التوفيق. أيوب يحي باحث وناشط حقوقى

——-
٢-
Dear all,

As you might know, we have extended the deadline of signatures through the weekend. Monday we send the letter. Please feel free to send us your name if you would like to sign by this Sunday 8/29.

We look forward to see you on Monday at the Egyptian Embassy to deliver the letter and Rally at the Kenyan Embassy against Al-bashir visit to Kenya.

Thank you for your outstanding support. We will send you the final copy on Monday Morning.

Thank you very much for all those signed their names and organizations. Your commitment to our cause is highly appreciated.

Mohamed.————
٣-

وهذه صيغة يمكن ارسالها للجهات ادناه من البريد الاليكتروني لكل منا
 تحت العنوان:
Egyptian Authorities Deporting Darfuris Back to Sudan
الى
To his Excellency, President of Egypt, Mohamed Hosni MubarakTo his Excellency, Ambassador of Egypt in the United States of AmericaTo his Excellency, Mr. Ban Ki Moon, the Secretary General of the United NationsTo her Excellency, Dr. Susan Rice, the United States Ambassador to the United Nations

Egyptian and international leaders,

We, the undersigned, are American human rights activists, Darfuris, and Sudanese who are deeply concerned about the horrifying news from Egypt about Darfuri refugees and Sudanese being arbitrarily arrested and harassed.  We have received news that such Darfuri refugees and Sudanese are being arrested by Egyptian authorities and are kept in different jails around Egypt for more than 8 months without any clear reason.

We are also deeply disturbed by the daily harassment, intimidation, arbitrary detention, and even torture of these refugees who came to your country fleeing the war in Darfur and the brutality of the Sudanese government and the NCP.

We are saddened to hear about refugees who have also been attacked and even killed without mercy by the Egyptian army and police. There is a sad history of such brutality in Egypt.  Dozens of innocent Sudanese refugees were shot and beaten to death, while demonstrating peacefully in front of the United Nations Office in Cairo, in December 2005.  Most of those refugees were innocent children and women.  This same history is repeating now on a daily basis against those walking through the “Sinai desert” trying to cross the Egypt – Israeli borders, looking for a safe haven that they lacked in Sudan and even in Egypt that supposedly, treats such refugees with dignity and respect.

We again today are sincerely, asking the Egyptian authorities to immediately, release all those Darfur refugees and Sudanese arrested and imprisoned around the country from “Torah,” “Kanatir,” “Altakhshiba,” “Aljeza,” and the other notorious prisons.

It has been brought to our attention by the families of those detained that the imprisoned individuals are held without any access to justice or even a visit by their relatives and friends.  In addition, we have also been advised that almost hundreds of them are kept at unknown security houses and beaten and tortured.

The death of the following Darfuris has not and will not be forgotten and we ask the Egyptian Government to provide full cooperation with the United Nations for extensive investigation to bring all those responsible to justice. It is not coincident that all these victims have been Darfuris and have been crushed by cars inside Egypt:

1- Mr. Adam Abdul hamid Mengo, Darfuri in his 30’s and married, was crushed by a car in front of his home at Ain shams district in Cairo and died in the hospital this last Friday August, 20, 2010.

2- Haj Ishag, Darfuri in his middle age, who was tortured and killed in the beginning of year 2010.

3- Mr. Abder haman Arabe, a young Darfuri also crushed by a car at midday in downtown Cairo last June 2010. He broke his legs and one arm, and was left disabled at “Al-ajuza hospital” near by Cairo.

4-Mr. Suleiman Adam Ortaib, 70 years old Darfuri and “Al-Azhar University” graduate student, was crushed by a car at “Abbasia district” in Cairo in 2009, where he later died in the hospital.

5- Mr.Gumaa Ali Adam, a young Darfuri, was crushed by a car on October 6, on the outskirts of Cairo in 2009.

All these drivers and killers are left to go free of charges and the incidents reported against unknown by Egyptian police authorities. We ask you to bring those responsible to justice.

We implore you to release those individuals, who were sent by Egyptian authorities to the final detention at south Egypt’s “Takhshiba” and through “Al-mugamaa,” scheduled to be deported to Sudan within this week.

We urge you to immediately, reconsider their right to free and fair legal treatment, medical treatment, and their rights to see their families and live free as refugees without further restrictions or intimidation.

The following names are at risk of being deported this week. If they are deported to Khartoum, they will face a death penalty according to Sudanese law that considers them as opposers and will accuse them of crossing borders to Israel which is sufficient for the Sudanese government to execute them.

Please stop deporting the following names and release them immediately:

1- Mr. Abul-gasim Ibrahim El-haj

2- Mr- Faisal Mohamed Haroun

3- Mr. Adam Yahia Abdalla, Nickname is: “Howli”

4- Unknown name

Surely, those of us who stand by international human rights for all people must implore action from Egyptian and international authorities to show mercy towards those in Egypt fleeing genocide in Sudan and Darfur.  Is there no place on our shared Earth where human mercy and dignity can be shown to those fleeing genocide who is then arbitrarily arrested and worse in other lands?  We are one human race dependent on such shared trust, mercy, and dignity for one another.

Thank you very much for your attention to this very urgent matter.

Mohamed A. Yahya

Founder/ Executive DirectorDamanga Coalition for Freedom and Democracy,Telephone/Fax-703-310-4424Direct Telephone: 434-409-9638E-mail: mohamed.yahya@damanga.orgWebsite: www.damanga.org

 

لا تتركوا الضعفاء يسحقون: استمرار اعتقال ١٥ لاجئا سودانيا في مصر رغم قرارات الافراج

لازال اللاجئون السودانيون المعتقلون في مصر منذ يناير ٢٠١٠ يعانون ظروفا انسانية مهينة ، فرغم أن قضية تأسيسمنظمة تهريب للبشر عبر القارات!والتي اختلقها جهاز أمن الدولة المصري الهمام ضدهم متداعية الأركان وأغلقت التحقيقات فيها لعدم كفاية الأدلة وتناقض الكثير من التحريات والتواريخ والأسماء بها، ورغم التعذيب الوحشي الذي تعرضوا له ولمدة ٥٥ يوما حتي سقط أحدهم قتيلا ، فقد صدر لهم جميعاً أوامر اعتقال سياسي، ومع التعديل الأخير لقانون الطواريء في مصر منذ أول يونيو الماضي وتقديم الالتماسات من قبل ذوي المعتقلين للنيابة ولأمن الدولة للافراج عنهم وحتي التماسات باسم وزير الداخلية نفسه في احدى الحالات، وصدور قرارات افراج لهم فإنهم لازالوا محتجزين حتي اللحظة بسجن القناطر مع آخرين من دول أفريقية.
في حالة اللاجيء حسن – وهو يعاني من عدة أمراض عضوية ونفسية قررت محكمة أمن الدولة بالتجمع الخامس الافراج عنه في يونيو٢٠١٠ وتم نقله لسجن ترحيلات الجيزة حيث أودع هناك لمدة شهرين تقريبا ثم الي الجوازات وكان الظن أنه سيرحل طوعاللسودان اذا لم تمانع مفوضية اللاجئين التي يحمل هويتها في ذلك، لكن ما حدث هو أنه تمت نقله الى سجن القناطر قبل ٣ اسابيع..
كل اللاجئين السودانين هناك الآن ويقيمون عشرة في غرفة ومعهم أجانب من دول أفريقية..
تم السماح بزيارات من قبل ذويهم كل أسبوعين فقط.
لم يعد هناك مناشدات أو تبكيت أو شتائم يمكن أن نضيفها في هذه المتابعة.
فقط أذكر أن: هناك ١٥ لاجئا سودانيا يعانون بلاذنب، وأن هناك مسؤول مصري يعمل نائبا للجنة الدولية للاجئين بجينيف وانه سيرشح لمنصب رئيس اللجنة في أكتوبر القادم، وأنه يجب علينا مخاطبة الاعلام الغربي والمنظمات المعنية وفضح ملف حكومة هذا المسؤول بكل هذه الأدلة والحالات، وأن قرينة الرئيس المصري تلقت مديحا وثناء من مفوضية اللاجئين في يونيو حزيران الماضي بسبب الرعاية الانسانية التي تكفلها هي والحكومة المصرية للاجئين. وأن عوائل اللاجئين تعاني الجوع والمذلة حيث لم يصرف لهم أي اعانةاستثنائية من المنظمات المعنية بسبب وجود عائلهم في سجون الحكومة المصرية المباركة.
هذا وكل سنة وانتوا طيبين